إِذَا زُلْزِلَتِ الْأَرْضُ زِلْزَالَهَا﴿1﴾
«إذا زُلزلت الأرض» حركت لقيام الساعة «زلزالها» تحريكها الشديد المناسب لعظمتها. (Arabic: تفسير الجلالين)
إذا رُجَّت الأرض رجًّا شديدًا، وأخرجت ما في بطنها من موتى وكنوز، وتساءل الإنسان فزعًا: ما الذي حدث لها؟ (Arabic: تفسير المیسر)
وَأَخْرَجَتِ الْأَرْضُ أَثْقَالَهَا﴿2﴾
«وأخرجت الأرض أثقالها» كنوزها وموتاها فألقتها على ظهرها. (Arabic: تفسير الجلالين)
إذا رُجَّت الأرض رجًّا شديدًا، وأخرجت ما في بطنها من موتى وكنوز، وتساءل الإنسان فزعًا: ما الذي حدث لها؟ (Arabic: تفسير المیسر)
وَقَالَ الْإِنْسَانُ مَا لَهَا﴿3﴾
«وقال الإنسان» الكافر بالبعث «مالها» إنكارا لتلك الحالة. (Arabic: تفسير الجلالين)
إذا رُجَّت الأرض رجًّا شديدًا، وأخرجت ما في بطنها من موتى وكنوز، وتساءل الإنسان فزعًا: ما الذي حدث لها؟ (Arabic: تفسير المیسر)
يَوْمَئِذٍ تُحَدِّثُ أَخْبَارَهَا﴿4﴾
«يومئذ» بدل من إذا وجوابها «تُحدث أخبارها» تخبر بما عمل عليها من خير وشر. (Arabic: تفسير الجلالين)
يوم القيامة تخبر الأرض بما عُمل عليها من خير أو شر، وبأن الله سبحانه وتعالى أمرها بأن تخبر بما عُمل عليها. (Arabic: تفسير المیسر)
بِأَنَّ رَبَّكَ أَوْحَى لَهَا﴿5﴾
(بأن) بسبب أن (ربك أوحى لها) أي أمرها بذلك، وفي الحديث "" تشهد على كل عبد أو أمة بكل ما عمل على ظهرها "". (Arabic: تفسير الجلالين)
يوم القيامة تخبر الأرض بما عُمل عليها من خير أو شر، وبأن الله سبحانه وتعالى أمرها بأن تخبر بما عُمل عليها. (Arabic: تفسير المیسر)
يَوْمَئِذٍ يَصْدُرُ النَّاسُ أَشْتَاتًا لِيُرَوْا أَعْمَالَهُمْ﴿6﴾
«يومئذ يصدر الناس» ينصرفون من موقف الحساب «أشتاتا» متفرقين فآخذ ذات اليمين إلى الجنة وآخذ ذات الشمال إلى النار «ليروا أعمالهم» أي جزاءها من الجنة أو النار. (Arabic: تفسير الجلالين)
يومئذ يرجع الناس عن موقف الحساب أصنافًا متفرقين؛ ليريهم الله ما عملوا من السيئات والحسنات، ويجازيهم عليها. (Arabic: تفسير المیسر)
فَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْرًا يَرَهُ﴿7﴾
«فمن يعمل مثقال ذرة» زنة نملة صغيرة «خيرا يره» ير ثوابه. (Arabic: تفسير الجلالين)
فمن يعمل وزن نملة صغيرة خيرًا، ير ثوابه في الآخرة، ومن يعمل وزن نملة صغيرة شرًا، ير عقابه في الآخرة. (Arabic: تفسير المیسر)
وَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرًّا يَرَهُ﴿8﴾
«ومن يعمل مثقال ذرة شرا يره» ير جزاءه. (Arabic: تفسير الجلالين)
فمن يعمل وزن نملة صغيرة خيرًا، ير ثوابه في الآخرة، ومن يعمل وزن نملة صغيرة شرًا، ير عقابه في الآخرة. (Arabic: تفسير المیسر)
وَالْعَادِيَاتِ ضَبْحًا﴿1﴾
«والعاديات» الخيل تعدو في الغزو وتضبح «ضبحا» هو صوت أجوافها إذا عدت. (Arabic: تفسير الجلالين)
أقسم الله تعالى بالخيل الجاريات في سبيله نحو العدوِّ، حين يظهر صوتها من سرعة عَدْوِها. ولا يجوز للمخلوق أن يقسم إلا بالله، فإن القسم بغير الله شرك. (Arabic: تفسير المیسر)
فَالْمُورِيَاتِ قَدْحًا﴿2﴾
«فالموريات» الخيل توري النار «قدحا» بحوافرها إذا سارت في الأرض ذات الحجارة بالليل. (Arabic: تفسير الجلالين)
فالخيل اللاتي تنقدح النار من صلابة حوافرها؛ من شدَّة عَدْوها. (Arabic: تفسير المیسر)
0.001
0