وَالْعَصْرِ﴿1﴾
«والعصر» الدهر أو ما بعد الزوال إلى الغروب أو صلاة العصر. (Arabic: تفسير الجلالين)
أقسم الله بالدهر على أن بني آدم لفي هلكة ونقصان. ولا يجوز للعبد أن يقسم إلا بالله، فإن القسم بغير الله شرك. (Arabic: تفسير المیسر)
إِنَّ الْإِنْسَانَ لَفِي خُسْرٍ﴿2﴾
«إنَّ الإنسان» الجنس «لفي خُسر» في تجارته. (Arabic: تفسير الجلالين)
أقسم الله بالدهر على أن بني آدم لفي هلكة ونقصان. ولا يجوز للعبد أن يقسم إلا بالله، فإن القسم بغير الله شرك. (Arabic: تفسير المیسر)
إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ﴿3﴾
«إلا الذين آمنوا وعملوا الصالحات» فليسوا في خسران «وتواصوا» أوصى بعضهم بعضاً «بالحق» الإيمان «وتواصوا بالصبر» على الطاعة وعن المعصية. (Arabic: تفسير الجلالين)
إلا الذين آمنوا بالله وعملوا عملا صالحًا، وأوصى بعضهم بعضًا بالاستمساك بالحق، والعمل بطاعة الله، والصبر على ذلك. (Arabic: تفسير المیسر)
وَيْلٌ لِكُلِّ هُمَزَةٍ لُمَزَةٍ﴿1﴾
«ويل» كلمة عذاب أو وادٍ في جهنم «لكل هُمزة لُمزة» أي كثير الهمز واللمز، أي الغيبة نزلت فيمن كان يغتاب النبي صلى الله عليه وسلم والمؤمنين كأُمية بن خلف والوليد بن المغيرة وغيرهما. (Arabic: تفسير الجلالين)
شر وهلاك لكل مغتاب للناس، طعان فيهم. (Arabic: تفسير المیسر)
الَّذِي جَمَعَ مَالًا وَعَدَّدَهُ﴿2﴾
«الذي جمع» بالتخفيف والتشديد «مالا وعدده» أحصاه وجعله عدة لحوادث الدهر. (Arabic: تفسير الجلالين)
الذي كان همُّه جمع المال وتعداده. (Arabic: تفسير المیسر)
يَحْسَبُ أَنَّ مَالَهُ أَخْلَدَهُ﴿3﴾
«يحسب» لجهله «أن ماله أخلده» جعله خالدا لا يموت. (Arabic: تفسير الجلالين)
يظن أنه ضَمِنَ لنفسه بهذا المال الذي جمعه، الخلود في الدنيا والإفلات من الحساب. (Arabic: تفسير المیسر)
كَلَّا لَيُنْبَذَنَّ فِي الْحُطَمَةِ﴿4﴾
«كلا» ردع «لينبذن» جواب قسم محذوف، أي ليطرحن «في الحطمة» التي تحطم كل ما ألقي فيها. (Arabic: تفسير الجلالين)
ليس الأمر كما ظن، ليُطرحنَّ في النار التي تهشم كل ما يُلْقى فيها. (Arabic: تفسير المیسر)
وَمَا أَدْرَاكَ مَا الْحُطَمَةُ﴿5﴾
«وما أدراك» أعلمك «ما الحطمة». (Arabic: تفسير الجلالين)
وما أدراك -أيها الرسول- ما حقيقة النار؟ (Arabic: تفسير المیسر)
نَارُ اللهِ الْمُوقَدَةُ﴿6﴾
«نار الله الموقدة» المسعرة. (Arabic: تفسير الجلالين)
إنها نار الله الموقدة التي من شدتها تنفُذ من الأجسام إلى القلوب. (Arabic: تفسير المیسر)
الَّتِي تَطَّلِعُ عَلَى الْأَفْئِدَةِ﴿7﴾
«التي تطَّلع» تشرف «على الأفئدة» القلوب فتحرقها وألمها أشد من ألم غيرها للطفها. (Arabic: تفسير الجلالين)
إنها نار الله الموقدة التي من شدتها تنفُذ من الأجسام إلى القلوب. (Arabic: تفسير المیسر)
0.001
0